المدرسة الإلكترونية

 

 

 

 

 

 

 

 


 

جميع الدروس واللقاءات في المدرسة الإلكترونية لايستطيع مشاهدتها والمشاركة فيها الا الفئة الموجه لها هذه الدروس سواء طلاب او معلمين او مجتمع

 القاعات الإفتراضية تحتوي على جميع الدروس التي قدمها المعلم في المدرسة الإلكترونية

 


 

الجمعة, 29 April 2016 08:48

التين والزيتون والاعجاز القران والاعجاز القراني

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

الحمد لله رب العالمين والصلاة السلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وسلم .

التين : نبتة معروفة لها اسماء في بعض الاقاليم والبلدان ولكنها من أنفس وألذ الثمار التي تنبت على الأرض وهو نبت صيفي وبعضهم يأخذ هذه الثمار  ويجففها لتبقى الى الشتاء .

الزيتون : شجرة مباركة تكثر غالبا في بلاد الشام وهي ثمرة زاهية بألوانها وزيتها الذي لايستغني عنه

 اقسم الله عز وجل بالتين والزيتون وبجبل الطور في سينين وبمكة المكرمة ليؤكد على قضية هامة جدا وهي انه سبحانه وتعالى خلق الانسان في احسن خلقة وفي احسن صورة .

قال تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

( يقول تعالى: (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ * لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ * فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ * أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ)

فهما شجرتان مباركتان أقسم الله عز وجل بهما في كتابه الحكيم . والله عز وجل لايقسم إلا بعظيم وقسم الله تعالى لهو دليل حقيقي على أهمية هاتين الشجرتين وهنا إشارة هامة إلى أن لهما فوائد ومنافع جمة وأصح الأقوال عو اعتبار القسم بالتين الذي نأكله والزيتون الذي نأكله ونعصر زيته لأنه صريح النص الذي لايجوز العدول عنه إلى المجاز إلا بدليل .والقسم جاء من الله الخالق . الغني عن القسم لعباده من أجل منافع جمة للخلق بالإضافة إلى أن ثمرة التين جملية المنظر ,طيبة الذوق ,حلوة الطعم ,زكية الرائحة ,وتعتبر غذاءمنشط ومريح للأعصاب كما يدخل التين وشرابه ودبسه في العديد من المركبات الطبية المهمة وهنا يمكننا أن نستنتج من الآية الأولى والرابعة في تلك السورة بأن أكل التين والزيتون معا لهما تأثير على الخلق الأنسان وحسن خلقه في احسن تقويم وهو جنين في بطن أمه إذا أخذ بشكل منتظم أي حسب النسبة الواردة في القرآن حيث ذكر التين مرة واحدة وذكر الزيتون ستة مرات ومرة واحدة بإشارة ضمنيا في سورة المؤمنين . (19) ( وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين ( 20 )) 

ويجب أن ناخذ التين أولا والزيتون ثانيا لأنه قد يتكون مركب أو مادة معينة نتيجة أختلاطها بالجسم والتي يكون لها دور فعال في الإنجاب والحفاظ على الصحة وزيادة المناعة وتاخير الشيخوخة . ومن هنا جعل الباحثين والخبراء والدارسين يبحثون بطرق مختلفة في أنحاء الأرض وإناء الكرة الأرضية لما يحتويه التين والزيتون من المعادن والفيتامينات فالنسبة للتين فأنه يحتوي على الزنك والحديد والماغنيسيوم ويحتوي على المادة التي نتشط حركة القالون وتخلص الإنسان من مشكلة الإمساك الذي يؤدي الى الخمول والفتور وسوء الهضم , ويشترك الزيتون في فوائده مع التين لاحتوائه على الاملاح المعدنية والفسفور والبوتاسيوم والكبريت والماغانيسيوم والكالسيوم والحديد والنحاس ومعظم الفيتامينات .

قام بعد ذلك فريق العلماءالياباني بالوقوف عند افضل نسبة من النباتين لإعطاء أفضل تأثير . كانت أفضل نسبة هي 1 تين , 7 زيتون بعد ذلك قام الأستاذ الدكتور طه ابراهيم خليفة بالبحث في القرآن الكريم فوجد أنه ورد ذكر التين مرة واحدة اما الزيتون فقد ورد ذكره صريحا ست مرات ومرة واحدة بالإشارة ضمنيا في سورة المؤمنين (19) ( وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين ( 20 )) ولايخفى مزايا زيت الزيتون وفوائده العظيمة التي لاحصر لها لذا فرر الأستاذ الدكتور طه ابراهيم خليفة بإرسال كل المعلومات التي جمعها من القرآن الكريم إلى فريق البحث الياباني ,وبعد أن تأكدوا من إشارة ذكر كل ما توصلوا إليه في القرآن الكريم منذ أكثر من 1427 عام أعلن رئيس فريق البحث الياباني إسلامه وقام فريق البحث بتسليمبراءة الاختراع إلى الاستاذ الدكتور طه ابراهيم خليفة .

 

المصدر : جريدة الرياض  

قراءة 743 مرات
الدخول للتعليق