الإرشاد الطلابي

 

 

 

 

 

 

 

ershad baner

السبت, 17 February 2018 13:40

مقدمة إرشادية

كتبه 
قيم الموضوع
(2 أصوات)

قد يكون من السهل حل مشاكلنا وما قد نعانيه في أحايين كثيرة بأنفسنا، لكن  تراكم المشاكل يسبب الأرق ويجعل الكثير منا غير قادر على التكيف معها أو البحث لها عن حلول، وهو ما ينقص من تركيزنا وقد يؤدي بنا إلى اليأس إلى سلوك طريق غير محمودة النتائج.

وفي حالات كهذه فأنت بحاجة إلى من يرشدك ويساعدك، وأفضل من تستعين به في ظروف كهذه هو المرشد الطلابي فقد يكون المكان المفضل لبداية تصحيح المسار.

 

لكن دور المرشد يظل محدودا إن لم يجد عونا وسندا من أولياء الأمور، وهناك ثلاث طرق يمكن لأولياء الأمور مساعدة المرشد المدرسي عن طريقها:

 

١) المشاركة الفاعلية في العملية التعليمية وإظهار الاهتمام بهم من خلال بناء علاقة إيجابية بينكم وأبناءكم من جهة، والمرشد الطلابي والمعلم من جهة أخرى.

 

2) إرشاد الأبناء وتوجيههم إلى الاستفادة من التوجهات المعاصرة في التعليم وطرقه،  فالوقت أصبح يتغير بسرعة يتغير وكذا الطريقة التي نعلم بها، والمسؤولية مشتركة بين المعلم وولي الأمر.

 

٣) الحرص على إرسالهم للمدرسة وهم في أتم الاستعداد وذلك عن طريق التركيز على الجانب العاطفي والتحفيزي، والعمل الدائم على رفع معنوياتهم وتعزيز الثقة فيهم، حينها سيكونون أكثر استعدادا للبذل والعطاء وانتظار حصد النتائج.

 

وهكذا إذا تكامل دور البيت والمدرسة فإن نتائج  المنتظرة ستكون على مستوى التطلعات والآمال المرجوة.

نوران الشيبي-محمد يحيى سيدين

 

 

قراءة 1409 مرات
الدخول للتعليق